مكتبة كل الكتب مكتبة كل الكتب

الأطفال و القراءة ، أي الثمار نجنيها من خلق هذه العادة ؟!


الأطفال و القراءة ، أي الثمار نجنيها من خلق هذه العادة ؟!

ترجمة:نجلاء عبد الله

تعتبر القراءة من أهم المهارات التي يحتاجها الطفل للنجاح في الحياة. لذا فإن تطوير عادات القراءة الجيدة يعدُّ أمراً هاماً لمستقبل طفلك ليس على الصعيد الأكاديمي وحسب، بل في الحياة اليومية كذلك. فما الذي يمكن أن تفعله عادات القراءة الجيدة لتنمية مهارات طفلك؟
لقد أوضحنا فيما يلي خمسة أسباب لأهمية تطوير مهارات وعادات القراءة لدى الاطفال.

تثري القراءة الحصيلة اللغوية :
كلّما قرأ طفلك، كلّما ازدادت حصيلة المفردات لديه. إن القراءة تتيح له التعرف على الكلمات والعبارات التي قد لا تُستخدم كجزء من الكلام المتداول. وتقول الدكتورة سوزان كانيزاريس المتخصصة في اللغة ومحو الأمية: «عندما تقرأ لطفلك بصوت مرتفع فإنك لا تساعد في إعداده لتعلم القراءة فقط، إنما تعرّضه أيضًا لمفردات ثرية لم يسمع بها من قبل.»

القراءة تزيد التركيز :
إن تشجيع عادات القراءة الجيدة في سن مبكرة لدى الطفل، يطور التركيز بشكل أفضل ولفترات طويلة من الزمن. فالقراءة تقضي على مشكلة ضعف التركيز وتشتت الانتباه لدى الأطفال.

القراءة الجيدة تهيّئ الأطفال للمدرسة :
الأطفال الذين يقضون الكثير من الوقت في القراءة قبل الذهاب إلى المدرسة ستكون قدرتهم أكبر على التكيف مع بيئة التعلم التي تركز على القراءة في الفصول الدراسية في المستقبل.

تطوير عادة القراءة في وقت مبكر يؤدي إلى حب الكتب مدى الحياة:
الأطفال الذين يقرؤون بانتظام في سن مبكرة هم أكثر استمتاعًا بالقراءة. وهذا من شأنه أن يخدمهم جيدًا طوال فترة تعليمهم وما بعده.

القراءة تشجع الرغبة في التعلم :
الأطفال ذوو عادات القراءة الجيدة لديهم رغبة في معرفة المزيد عن العالم من حولهم، والتعرف على الثقافات الأخرى. فالقراءة تحفزهم على طرح الأسئلة والبحث عن إجابات، مما يعني أن الأطفال سيتعلمون أكثر كل يوم.

يمكنك تعليم طفلك عادات القراءة الجيدة وتحفيزهم على القراءة من خلال:
- القراءة لهم في سن مبكرة قدر الإمكان.
- أن تكون نموذجًا يُحتذى به في التحلي بعادات القراءة الجيدة من خلال قراءتك للكتب.
- تشجيع المحادثات حول محتوى ما يقرؤه طفلك.

إن تشجيع عادات القراءة الجيدة وجعلها نموذجاً يحتذى به أيضاً سيخلق من الآباء نموذجاً يحتذى به في حب القراءة. تقول سوزان ب. نيومان، مديرة مركز تحسين إنجاز القراءة المبكرة في جامعة ميتشيغان إن الدافع للتعلم هو المفتاح. « يطور الأطفال الدافع للقراءة من خلال القراءة لهم في كثير من الأحيان، فهم يكونون على اتصال مباشر مع الملذات التي يمكن للقراءة أن تتسبب بها.»

المصدر

التعليقات

جميع الحقوق محفوظة

مكتبة كل الكتب

| الإبداع هنا