رسائل إلى سام .. دروس جد عن الحب والخسارة وهبات الحياة لـ دانييل جوتليب



تحميل كتاب رسائل إلى سام  .. دروس جد عن الحب والخسارة وهبات الحياة لـ دانييل جوتليب  PDF



~من مراجعات القراء للكتاب :
من داخل قلب المِحنة يخرج نور القلب فيضئ ماشاء الله من الطرقات المؤدية إلى سبل حياتنا، وقد كان..
"دانيل جوتليب" الأخصائي النفسي الذي أُصيب بشلل رباعي إثر حادث جعله لايُفارق" الكرسي المتحرك" لخمسة وعشرين عامًا، فماكان منه إلا أنّه نسج من ألمه ومعاناته حياة أخرى غير تلك التي خُلقت من قعيد بلا هدفٍ.

"الحب يغير كل شيء"
مجموعة رسائل مغلفة بالكثير من الحب والصدق 
من جد محكوم بالشلل الرباعي لحفيده المصاب بالتوحد
تحمل الكثير من العبر والدروس..الدفء..الحب والأمل بالحياة
كتاب ملهم يقرأ مرات ومرات

"عزيزي سام، لقد تغيرت حياتي من لحظة مولدك".

هكذا تبدأ هذه المجموعة الفريدة والمكونة من ٣٢ رسالة حميمة مليئة بالأحاسيس والحنان، والتي كتبها "دان جوتليب" لحفيده سام. وبأسلوب صريح وأمين وملهم، تتطرق هذه الرسائل إلى تحديات الحياة التي نواجهها جميعا في طريقنا.
وعلى الرغم من أن مواضيع هذه الرسائل شاملة، فإنها نتاج ينبوع بالغ الخصوصية من الخبرات: أصبح "دان جوتليب" معاقًا من رقبته حتى قدميه منذ حادث سيارة مدمر قبل ٢٥ عامًا، ويعاني حفيده سام -منذ كان عمره ٤ أشهر- اضطرابا حادا في تطور الوظائف الأساسية، وهو نوع حاد من التوحد. كتب "دان" هذه الرسائل على أمل أن يستطيع سام قراءتها ذات يوم، ليتعرف من خلالها على جده. لا تجد في رسائل "دان" أي ميل للحسرة أو الندم، وإنما تغنى رسائله مع الحب الصافي لجد، وتقدم دروسا حياتية من التعامل مع الوالدين والتأقلم مع المدرسة، إلى الشعور بالحب وتحقيق النجاح الشخصي.
هذا الكتاب دليل خالد على العلاقة بين الناس، مهما بدت صعوبة معوقات التواصل، بذكاء حاد وحساسية لم تأت من فراغ في كتابة هذه الرسائل، فإنها تعد رسائل ملهمة، تذكرنا أنه بصرف النظر عن قدراتنا أو إعاقتنا فإننا جميعا متشابهون. 

بعض مما جاء في الرسائل :

أي كان ما يصيب أجسامنا أو عقولنا فإن أرواحنا تظل سليمة

إن العقل الذي يتغير هو الذي يعيش

انصت للصوت الصادر من قلبك

كل شيء مؤقت المشاعر الطيبة و المشاعر السيئة 

إن كل شيء نحتاج إليه لشفاء قلوبنا قد يكون موجودا داخلنا

إن من أسباب السلام الذي أعيشه في حياتي أني أعتني بالجزء الذي أتحمل مسؤوليته من الكون ..لم أجعله أكبر أو أفضل ولم أغيره لكنني اعتنيت به.
"إن طريقة إلتئام الجروح معجزة في حد ذاتها؛ففي النهاية تلتئم الجروح بنفسها.كل ما علينا ألا ندع الكبرياء الغاضب يطالب الألم بالرحيل خلال جدول زمني محدد.يجب أن يكون لدينا إيمان بأن الألم سيمضي إلى حال سبيله.فبعد كل شيء الألم هو مشاعر،ولا مشاعر تبقى إلى الأبد "

تحميل مباشر
عدد التحميلات :



نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *