مكتبة كل الكتب مكتبة كل الكتب

تحميل كتاب مهارات التدريس الصفي pdf


تحميل كتاب مهارات التدريس الصفي pdf

تأليف محمد محمود الحيلة 


شغلت قضية إعداد المعلمين واكسابهم مهارات التدريس الفعال، مكاناً بارزاً من اهتمامات التربويين، والباحثين، والمؤسسات البحثية، حيث يعد المعلم، من أهم العوامل في إتقان الطلبة للأهداف المنشودة، التي يرسمها ويخطط لها المسؤولون عن التربية والتعليم، لمواجهة تحديات التنمية الشاملة في ظل المتغيرات العلمية، والتكنولوجية، والاجتماعية والاقتصادية للمجتمعات المعاصرة. 

ولأهمية إعداد المعلم، فقد تم عقد العديد من المؤتمرات على المستويين المحلي والدولي، تركزت توصياتها حول ضرورة تطوير نظم وأساليب برامج كليات العلوم التربوية، بصفة مستمرة في ضوء المتغيرات، والتطورات المعاصرة، وتخطيط وبناء برامج تدريبية للمعلم في أثناء الخدمة وقبلها، على أساس الكفايات اللازمة والضرورية له، كي يقوم بأدواره المتعددة والمتجددة، والتركيز على التربية العملية. وبناء على ما تقدم، ولتحقيق دور فعال ومتميز للمعلم، يجب إعداده إعداداً جيداً ومميزاً، قبل وفي أثناء الخدمة، لمواجهة الواقع من جهة، والتحديات المستقبلية في القرن الحادي والعشرين من جهة أخرى، ومن هنا برزت الحاجة الماسة لهذا الكتاب، حيث يعالج مهارات التدريس الفعال، وهو يرمي الى مساعدة كل طالب معلم، ومعلم، ومدرس جامعي، على اكتساب المهارات الضرورية لبلوغ مستوى التدريس الصفي المتميز. 

وهذا الكتاب، ليس تجميعاً لمهارات تدريسية فاعلة، وضعت في صورة مفككة معزولة بعضها عن بعض، بل هو اكثر من ذلك، إنه يعرض في الفصل الاول «معلم القرن الحادي والعشرين» تعريفاً بالمعلم، والتدريس الفعال، وإعداد المعلم وأدواره الحديثة، والمعلم كمثير للتفكير، وكصانع للقرارات..... ودوره الحديث في عصر الانترنت. 

وجاء الفصل الثاني مركزاً على «التخطيط»، حيث شمل مفهوم التخطيط والنظام، والموقف التعليمي الصفي كنظام، وبين أهمية التخطيط ومستوياته، معالجاً بالتفصيل التخطيط السنوي والتخطيط الدرسي.

 اما الفصل الثالث «الأهداف التعليمية والأهداف السلوكية (الأدائية)»، فقد جاء متفحصاً لمصادر الأهداف التعليمية، ومستوياتها، والأمور الواجب مراعاتها عند صياغتها، وقد عالج بعمق الأهداف السلوكية (الأدائية)، من حيث خصائصها وأهميتها، وطريقة صياغتها وخطوات كتابتها، وتصنيفاتها، واستخداماتها، وختم الفصل بنماذج تطبيقية من الأهداف السلوكية. 

في حين حمل الفصل الرابع، عنوان «إشراك الطلبة في عملية التعلم»، حيث عالج بالتفصيل أهمية البداية المخططة للتدريس (التمهيد)، ومجالات استعمالاتها، والمناقشات الصفية وتنويع المثيرات، واختتم الفصل بالنهايات المخططة، أو ما يدعى غلق الدرس.

وجاء الفصل الخامس، «طرح الأسئلة ليلقي الضوء على معنى الأسئلة الصفية، وخصائصها السبع، وتطرق إلى تصنيفات الأسئلة، تبعاً لتصنيف «بلوم» في المجال المعرفي، وبنائها. واختتم الفصل بأمثلة على استراتيجيات طرح السؤال.
 
أما الفصل السادس «تنفيذ الدروس باستخدام استراتيجيات تدريسية فاعلة»، فقد ركز على معنى الاستراتيجية والاجراءات المكونة له وعالج بالتفصيل استراتيجية التعلم التعاوني واستراتيجية الاستقصاء، واستراتيجية حل المشكلات. 

أما «تعلم المفهوم» فقد عالجة الفصل السابع، حيث بين أهمية المفاهيم وطبيعتها، وكيفية تحديدها وتصنيفها، والعوامل المؤثرة في تعلمها، ونظريات تعلمها، ثم خطوات تدريس المفهوم.

 وجاء الفصل الثامن، «استخدام الحاسوب والانترنت» في التدريس الصفي، مُلقياً الضوء على التعليم بالحاسوب، من حيث إنتاج البرمجيات المحوسبة واستخدامها في التدريس الصفي، وعلى التعليم بالإنترنت من حيث تعريف الإنترنت، واستخدامه في التعليم، وخطوات بناء وحدة تعلمية عبر الإنترنت، واستخدامه في التعليم عن بعد، وتعدد وسائط العرض على شبكة الانترنت.

 أما الفصل التاسع «إدارة الصف»، فقد عالج إدارة الصف من حيث: تعريفها وأهميتها ومداخلها ومهارات الاتصال والتعامل الإنساني في إدارة الصف، والتفاعل الصفي. 

أما إثارة الدافعية والتغذية الراجعة والتعزيز، فقد عالجها الفصل العاشر، 

وجاء الفصل الحادي عشر مبيناً «اختيار الوسائل التعليمية التعلمية والتكنولوجية» من حيث، مفهوم الوسائل التعليمية وتصنيفاتها ونماذج تعميمها، ومعايير اختيارها، وعلاقتها بالتكنولوجيا والوسائل التكنولوجية. 

وجاء الفصل الأخير «الثاني عشر»، مفصلاً للتقويم (التقييم) حيث عالج الفصل عمليات التقويم وأنواعه، وأساسياته، والاختبارات التحصيلية، وإجراءات تصميم أدوات القياس والتقويم المدرسي.

التعليقات

جميع الحقوق محفوظة

مكتبة كل الكتب

| الإبداع هنا